فن

إليكم سيرة حياة القدير خالد تاجا

ولد الفنان خالد تاجا في 6 تشرين الثاني من العام 1939. هو ممثل سوري من أصول كردية .. حيث ولد وترعرع في حي ركن الدين في دمشق ..
في سن الثامنة، تم اكتشاف شغفه بالرسم، وكان مولعاً بخيال الظل. في سن العاشرة تردد على مسارح دمشق الأساسية، وقدم أعمالاً من تأليف وإخراج أحد أساتذته في المدرسة.
في العام 1956 انتقل إلى فرقة “المسرح الحر” التي ضمت آنذاك عدداً كبيراً من النخب الفنية القديرة ..


أما انطلاقته في عالم الفن بشكل أوسع فكانت عام 1957 من خلال مشاركته بعدد من المسرحيات. كما شارك في أول دور له عام

1965 في فيلم “سائق الشاحنة” من إنتاج المؤسسة العامة للسينما في دمشق. واختاره لهذا الدور المخرج اليوغوسلافي بوشكو

فوتونوفيتش. كما شارك في العديد من الأعمال الفنية الأخرى .

انضم إلى نقابة الفنانين في 21 تموز من العام 1968.

ابتعد عن الوسط الفني لمدة 12 عاماً، وذلك بسبب مشكلة صحية ألمت برئتيه .. ولم تكن عودته سهلة، فقد تعرض للكثير من المضايقات، ولم تتم دعوته للمشاركة بأي عمل فني من قبل أي جهة ..

إلا أن وقوف الفنان طلحت حمدي إلى جانبه أسهم في عودته إلى الوسط الفني بقوة،

وبوقت قصير استطاع أن يصبح الرقم الصعب في الوسط الفني السوري.

برع الفنان خالد تاجا في تقديم أعمال فنية متنوعة .. من دراما وكوميديا ..

حرص على تقديم كل الأدوار بشكل مميز من خلال تقديم أفضل ما لديه.

ومن أبرز الأعمال التي قدمها:


قدم الفنان خالد تاجا سبعة أعمال سينمائية، من بينها: سائق الشاحنة، خيرو العوج، العار، عودة حميدو، ورجال تحت الشمس.
قدم عشرة مسرحيات، من بينها: بيت للإيجار، حرامي غصب عنه، النعمان عاشور، في آخر اليل، والطلقة الأخيرة.
قدم 62 عملاً تلفزيونياً، من بينها: الخبز الحرام، تمر حنة، التغريبة الفلسطينية، أبو جانتي ملك التاكسي، وعش الدبور.

جوائز وألقاب:

حصد تاجا جائزة أحسن ممثل ثان عن دوره في مسلسل التغريبة الفلسطينية، وذلك في مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون والذي أقيم عام 2005.


كما أطلق عليه الشاعر “محمود درويش” لقب أنطوني كوين العرب،

وجرى اختياره من ضمن أفضل خمسين ممثلاً في العالم تبعاً لمجلة التايم الأميركية.

حياته الخاصة:

تزوج الفنان خالد تاجا أربع مرات ..
الزيجة الأولى كانت من المطربة سحر المقلي .. وقد توفيت جراء تعرضها لحادث سير في العام 1981.
الزيجة الثانية لم تستمر طويلاً.
الزيجة الثالثة كانت من الفنانة نائلة الأطرش، وانتهت بالطلاق.
الزيجة الرابعة كانت من امرأة هولندية، اختارت أن تعود إلى بلدها، فوقع الانفصال بينهما، ولديه منها بنت.

وفاته:

كانت لديه مشكلة متعلقة بالرئتين حيث كان مصاباً بالسرطان وقام باستئصال إحدى رأتيه بسبب ولعه بالتدخين آنذاك. وفي عمر السبعين تجددت هذه المشكلة ، وتوفي بعد إصابته بنقص حاد في الأوكسجين يوم 4 نيسان من العام 2021، في مستشفى الحسين للسرطان، حيث نقل إليها قبل وفاته بأربعة أيام فقط.


وقيل أنه قام بتجهيز قبره بنفسه في وقت سابق، وكتب على الشاهد :” مسيرتي حلم من الجنون .. كومضة شهاب زرع النور بقلب من

رأها، لحظة ثم مضت”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى