اخبار دولية

زعيم أخطر العصابات يُهدّد اللبنانيين في هايتي…

المصدر: العربية

شيرزييه، انتقد السياسيين ورجال الشرطة، واتهمهم “بالتواطؤ مع البرجوازية النتنة للتضحية بالرئيس” وهدد بإنزال رجاله إلى الشوارع احتجاجا على قتله، وبإدخال البلد في الفوضى، وقال عبر الفيديو الظاهر فيه بزي عسكري كاكي اللون: “كانت مؤامرة وطنية ودولية ضد الشعب الهايتي، ونطلب من كل القواعد التحرك والتعبئة والنزول إلى الشوارع لتسليط الضوء على اغتيال الرئيس” ثم نسمعه بعد الدقيقة 1.50 من الفيديو، يهاجم رجال أعمال وتجارا لبنانيين وسوريين (متحدرين ومهاجرين) يقيمون في هايتي “ويسيطرون على أجزاء من اقتصادها، وعليهم إعادتها للبلاد” في تهديد واضح لهم

في معرض التهديد بأن أتباعه “سيمارسون العنف المشروع” قال إن الوقت “حان للسود ذوي الشعر المجعّد مثلنا أن يمتلكوا محلات السوبر ماركت وتجارة السيارات والبنوك” وهو ما ينشط به عدد كبير من لبنانيين وسوريين، بدأت هجرة أوائلهم في 1890 بالتحديد، وفق الوارد في تقارير عدة وجدتها “العربية.نت” بإعلام هايتي المحلي، وفيها أن “عددهم يزيد عن 20 ألفا، أشهرهم من دعوه ليكون عضوا في لجنة قضائية خماسية الأعضاء، من المقرر تكليفها اليوم الاثنين بالتحقيق في اغتيال الرئيس جوفينيل مويس، وهو الدكتور Reginald Boulos المتحدر من جد لبناني هاجر في أوائل القرن الماضي”.

ريجينالد بولس، المولود في 1966 بالعاصمة Port-au-Prince لعائلة من 6 أبناء وأبوين لبنانيي الأصل، هو طبيب جراح ورجل أعمال، وفق الوارد بسيرته المتضمنة أنه “كان رئيسا في السابق للغرفة الوطنية التجارية والصناعية، وبأنه صاحب مجموعة Boulos Investment Group للاستثمارات في هايتي. والده هو شارل بولس، وأمه اسمها إيمي إبراهيم، وأحد إخوته سيناتور بمجلس الشيوخ، اسمه رودولف، الناشط معه في الحقل الإعلامي، كما والمصرفي وبتجارة السيارات والمواد الغذائية، وبملكية العائلة لعدد من الفنادق”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى