اخبار محلية

مصدر يكشف… هكذا ”سيعتذر الحريري”

المصدر: lebanonfiles

كشفت مصادر واسعة الإطلاع لـ “ليبانون فايلز” أن ما رشح من معطيات في الساعات الأخيرة يؤشر الى ان الرئيس المكلف سعد الحريري في صدد تنفيذ قرار اتخذه قبل اسابيع بالاعتذار، وانه يسعى بحركة لقاءاته الخارجية والداخلية، وآخرها اليوم في القاهرة، الى تبرير عدم قدرته على تأليف الحكومة كنتيجة فعلية لفقدانه أي غطاء عربي- خليجي ودولي.
ولفتت الى أن الساعات الفاصلة عن اجتماع بعبدا بعد ظهر اليوم ستشهد الفصل الأخير من عدم قدرة الحريري وعدم رغبته في التأليف، وهي تقوم على أن يقدم الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فور عودته من القاهرة، مسودة حكومية من ٢٤ وزيرا سماهم من دون التشاور او الاتفاق مع الافرقاء السياسيين، على عكس مجموعة التفاهمات التي تحققت في المشاورات السياسية التي حصلت على امتداد الفترة الفائتة.
واشارت المصادر الى ان الحريري يتقصّد من المسودة التي تحمل عن سابق تصور وعمد مقومات الوفاة قبل الولادة وتنسف كل الجهد السابق، رميها عبثيا في بعبدا بغرض وحيد يتمثل في استجلاب رفض رئيس الجمهورية لها، ليستخدم كل ذلك مادة هجومية في مقابلته التلفزيونية مساء الخميس، وذلك للتغطية على عدم التأليف نتيجة فشله في توفير المظلة العربية والدولية له وعدم قناعة عواصم القرار بقدرته على قيادة السفينة الحكومية في المرحلة المقبلة.
وكشفت المصادر أن الاسماء التي رشحها الحريري في مسودته الحكومية باتت معروفة نتيجة الاتصالات التي أجراها وفريقه بها في الساعات الأخيرة، مشيرة الى أن غالبية من تم الاتصال به اعترض طالبا منه عدم زجه في سيناريو واضح المعالم يرمي الى حرق الأسماء في لعبة التعطيل والتبرير، لا الى بذل جهد حقيقي لتأليف الحكومة.
كما كشفت أن المشاورات التي يجريها في بيروت الموفد الفرنسي باتريك دوريل تركزت على ما بعد مرحلة اعتذار الحريري بحثا عن البديل، وهذا بحد ذاته دليل على أن سيناريو المسودة الحكومية ما هو الا التبرير المباشر لفشل الرئيس المكلف في التشكيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى