اقتصاد

إبن الأسواق الماليّة مُكلّفاً … خبيرٌ إقتصادي يكشفُ مصير الدولار (فيديو)

المصدر: SPOT SHOT

في لبنان بلد العجائب، “منّام على دولار 23 ألف، ومنوعا على 16 ألف”، الأمر الذي يشكّل نعمةً للبعض ونقمةً للبعض الآخر.

حقّق سعر الدولار الأميركي في السوق السوداء إلى حد الآن أكبر تراجعٍ له منذ بداية الأزمة الإقتصادية، إذ تراجع في غضون أيّامٍ قليلة حوالي الخمسة آلاف ليرة، بعد أن كان قد تجاوز عتبة الـ 23 ألف.

دولارنا الذي يتراقص على أوتار السياسة قد لا يكون مرتبطاً بمسألة العرض والطلب، بل هو سياسي، إحتكاري، تهريبي بحت، ولا يخدم إلّا بعض الأجندات السياسية.

بحسب الخبير الإقتصادي جاسم عجاقة، إن “هذا الدولار هو دولار سياسي لا إقتصادي، ومن الممكن أن يكون هذا الإنخفاض قد تم لأسباب إحتكارية بهدف تحقيق بعض الأرباح، وذلك بعد لجوء الناس إلى تحويل أموالهم للعملة المحلية”.

وفي حديث له عبر “سبوت شوت”، أكّد عجاقة أنه “لم يعد من الممكن الحديث عن تثبيت سعر الصرف، لأن جميع الإمكانيات الحقيقية إنعدمت”.

ورداً على السؤال، هل من الممكن أن يكون لإنخفاض الدولار علاقة بإسم الرئيس المكلف نجيب ميقاتي؟ وهل هو قادر أن يعيد الثقة إلى الاسواق المالية؟

أجاب عجاقة: “الرئيس ميقاتي رجل أعمال قبل أن يكون رجل سياسي، فهو إبن الاسواق المالية، فالجميع يرتاح له، وعندما سيشكّل الحكومة لن يمس بالليبيرالية الإقتصاديّة، وبالتالي هذا يشكّل عاملاً إضافي للضغط على الدولار “نزولاً””.

ويبقى السؤال، هل الحكومة المنتظرة قادرة على أن تكون بحجم التوقعات وأن تعيد المياه إلى مجاريها يوماً ما؟ لننتظر ونرى!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى