اخبار محلية

القوات تُعلن جهوزيتّها للإنتخابات… هل تتحالف مع قوى الثورة؟ (فيديو)

المصدر: سبوت شوت

إعتبر رئيس جهاز الإعلام والتواصل في حزب القوات اللبنانية، شار جبور أن “القوات ليست بحاجة أن تتحضّر للإنتخابات النيابيّة المقبلة لأنها في جهوزيّة دائمة وعلى تواصل دائم مع أرضيتها، فهي من طالبت بإنخابات نيابيّة مبكرة، إذاً هي جاهزة لخوضها بالكامل”.

وفي حديث عبر “سبوت شوت”، لفت جبور إلى أنه: “كما نجح رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع في خوض الإنتخابات النيابيّة وحيداً عام 2018، سينجح اليوم في خوضها مجدداً”. وسأل: “الجميع يركّز على أن القوات وحيدة، من يتحالف مع من اليوم، و من هو حليف من؟”.

وفي ما يتعلقّ بمرّشحي القوات، أكّد جبور أن “هناك وجوه جديدة ستبرز على لائحة القوات، فالحزب الذي لا يتّجه إلى التجدد في كل دورة إنتخابيّة يفشل، فالقوات هي في حالة تجدد دائم على مستوى قيادتها و كوادرها”.

وعند سؤاله:”هل ستتحالف القوات مع المجتمع المدني؟”، أجاب: “في ثورة 17 تشرين، برزت بعض المجموعات وبعض الشخصيات التي تحمل أهداف سياديّة ووطنيّة سيتم التعاون معها”. مشيراً إلى أن “المعركة هي مزدوجة، مواجهة حزب الله الذي يُغيّب الدولة من جهة، ومواجهة من يسيء إدارة الدولة”.

وإعتبر جبور أن” الجو العام لا يتجّه ضد الأحزاب، فالشعب ليس ضد القوات اللبنانيّة، فهي من قدّمت شهداء من أجل الدفاع عن لبنان تاريخياً وواجهت الإحتلال السوري، ودخلت إلى الزنزانة ومازالت إلى حد الآن تحارب من أجل السيادة وإدارة الدولة النظيفة”.

وفي الشق الذي يتعلّق بالتهديد الذي تعرّض له المحقق العدلي في قضية المرفأ القاضي طارق بيطار، قال: “هذا تهديد خطير، وعلى الدولة بكل مؤسساتها أن تتحرّك، القاضي أكّد تعرض لهذا التهديد، ولم نسمع من الحزب المهدِد أي إعتذار واي نفي او توضيح، ما يؤكد أن الحزب يتصرف بفوقيّة”.

وفي الختام، إعتبر رئيس جهاز الإعلام والتواصل في حزب القوات اللبنانية، شار جبور، أن “التضخيم في ملف النيترات البقاعي يبرهن أن الملف فارغ، فهم يشوهون ويحرّفون الوقائع، ويتجهون نحو التضليل والفبركة، يريدون إيصال الآخرين إلى الحضيض معهم”. وقال: “الشمس شارقة والناس قاشعة، يتم التركيز على هذا الملف الفرعي، بدل من أن تكون الأنظار موجّهة إلى الطرف الذي يفتح الحدود ويحمي المعابر غير الشرعية والنفط الإيران والطرف الذي هدد القاضي بيطار، والطرف الذي إنهارت الدولة في عهده وعليه عقوبات أميركية”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى