اخبار محلية

“القوات” نحو تجربة انتخابيّة جديدة من نوعها

يتحضّر حزب “القوات اللبنانية” لخوض غمار تجربة انتخابيّة تبدو مختلفة وجديدة من نوعها، في مرحلة زمنيّة لا تشبه سابقاتها في زحمة التحديات والأزمات الوطنية. ويُرتقب أن يسير مرشّحو “القوات” من دون تحالفات مع أحزاب عموماً، على طريق معركة سياسية يراد الوصول فيها إلى وجهة “الخلاص” التي يرسمون معالمها من خلال أكثرية نيابيّة مختلف او أقليّة وازنة بالحدّ الأدنى تباشر ورشة بناء مسار التغيير. وقد باتت واضحة الركائز الأساسية التي تعتمد عليها “القوات” ردّاً على كلّ من يسأل عن الأسباب التي تجعل من استحقاق الانتخابات المفصل والمفترق الذي تصرّ عليه منذ سنتين بعد مرحلة اندلاع انتفاضة تشرين الأول 2019،

باعتباره استحقاقاً يُخرج البلاد من منزلق الانهيار المتدحرج على كلّ الصعد.

ويبنى التصميم “القواتيّ” أولاً على المباشرة في تشكيل حكومة منبثقة من أكثرية نيابية جديدة ولا يزايد أحد عليها.

وتعوّل أن تنعكس الوجوه النيابية “النوعية” المرتقبة على “نوعية” الوجوه الوزارية،

من دون أخذها في الاعتبار هواجس معتادة على طريقة انتظار الخيارات المرتبطة بمحور “حزب الله”

أو الخشية من مشاكل قد يتسبّب بها “الحزب” في حال معاكسة توجّهاته السياسية.

من هنا، تراهن “القوات” على أكثرية نيابية تشكّل حكومة تبدأ مشوارها انطلاقاً من “قرارات صغيرة” وواقعية متدرّجة تبدأ من العمل على إصلاح الأداء الوظيفي في القطاع العام

و”غربلة” الموظفين بين مداوم ومتغيّب عن العمل، والمباشرة في اتخاذ قرارات تساهم في إصلاحات مالية طال انتظارها.

وعلى الرغم من قتامة الأوضاع الاجتماعية، تبتعد “القوات” عن “المبالغة” في العناوين الكبرى ساعية إلى الانتخابات تمهّد إلى حكومة تنال ثقة بالحدّ الأدنى

من دون أن تستبعد القدرة على الخروج من قعر الأزمة الاقتصادية في غضون شهرين وعودة لبنان إلى مرحلة ما قبل الأزمة تدريجاً

مع معيار أساسيّ تضعه للتعافي، وذلك من طريق إدارة موجودات لبنان بالطريقة الصحيحة،

وهي ما تعتبرها “القوات” مسألة مفقودة كلياً في ظلّ الواقع الحالي.

وإذا كان وصول المرشّحين على لوائح “القوات” إلى محطة بناء “حقبة الخلاص”،

يحتاج كثافة مقترعين يمدّون الوجوه المرشّحة بالطاقة المحفّزة لتحقيق مراتب متقدّمة في السباق الانتخابي

فإنّ “الماكينة القواتية” تستشعر مشاركة القسم الأكبر من الناخبين المسيحيين لمقاربة معراب ورأيها؛

وسعيهم إلى الخلاص والمواجهة السياسية، باستثناء قسم قليل متبقٍّ محسوب على محور “الممانعة” وحلفائه. وأبعد من ذلك،

فإنّ ثمّة نداءات تسمعها “القوات” وتمثل الأكثرية الساحقة من المسيحيين، تريد “الخلاص” من الوضعية التي لا تزال مسيطرة على الصورة اللبنانية.

وتبدي معراب اهتماماً بارزاً بالمواقف الصادرة عن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في الأسابيع الأخيرة،

معتبرة أنها تعبّر عن “حقيقة شعوره” الذي لم يكن يقوله سابقاً لاعتبارات معروفة. ولا يغيب عنها توجّه الشارع السني الشعبي في لبنان،

الذي تستقرئ أنه يسير في الاتجاه نفسه المطروح على جدول توجّهات معراب.

وتجتمع تفاصيل هذه المقاربة لتعبّر عن ترجيح نتيجة انتخابية في الاتجاه الذي تطرحه “القوات”.

ويبقى انتظارها بعض المفاجآت على صعيد المقاعد الممثلة للطائفة الشيعيّة.

من هذا المنطلق، لا تنظر معراب إلى الصورة المستقبلية بهذا القدر من “السوداوية”،

التي تبقى قائمة في حال ترك الوضع على ما هو عليه اليوم.

وإلى كلّ من لا يشجّع على الرهان حول قدرة تغيير الأكثرية النيابية على تبديل الواقع العام سياسياً تحت عنوان “الميثاقية”،

تذكّر “القوات” أن الميثاقية في لبنان هي ما بين المسلمين والمسيحيين، وليست قائمة على صعيد المذاهب.

وإذا كان حصل خلل في هذا المفهوم خلال 30 سنة مضت عن سابق تصوّر وتصميم، فإنّ البناء على هذه النظرية غير صحيح أو جائز.

وتحذّر من أنّ الذهاب إلى نظرية من هذا النوع تؤدّي إلى تفتيت لبنان.

ومن هذا المنطلق، تؤمن بأنّ الميثاقية ستبقى مؤمنة على الدوام في المجلس النيابي المقبل. و

لا يمكن اعتبار أنها قائمة بين الموارنة والأرثوذكس أو بين الشيعة والسنة، مثلاً.

مشوار الألف الميل “القواتي” الانتخابي، يبدأ بخطوة. كيف سيحمل المناصرون أعلام “القوات” ويعبّرون عن شعاراتها؟

وكيف ستشكّل اللوائح الانتخابية؟

وأيّ تحالفات مرتقبة على اللوائح الانتخابية؟

بات من المؤكّد التوجّه “القواتيّ” إلى الترشّح على لوائح منفردة والتحالف مع عدد من الشخصيات المستقلّة من دون التحالف مع أحزاب،

بما يشكّل تجربة جديدة من نوعها. وليس من استثناء خارج عن هذه القاعدة،

سوى التوجّه إلى التحالف مع الحزب التقدمي الاشتراكي في الدوائر التي سيكون له حضور انتخابيّ فيها على صعيد جبل لبنان.

وتعتبر “القوات” أن للجبل وضعية وخصوصية خاصة به متعلّقة بالاستقرار السياسي والشعبي والحياة العامة في الجبل عموماً.

وباستثناء التحالف مع الحزب التقدمي، ليس من المطروح التحالف سوى مع شخصيات مستقلّة.

وفي وقت لا تزال درجات حرارة العلاقة بين “القوات” وتيار “المستقبل” باردة، فلا توجه حتى الساعة للتحالف بين الفريقين السياسيين.

وفي ما يخصّ التوجه السياسي العام للمرحلة المقبلة، ثمة نوع من الترقّب “القواتيّ”

لما يمكن أن يقوم به رئيس “المستقبل” سعد الحريري

وإذا ما كان سيترشّح انتخابياً أم لا.

وتبقى العوامل السلبية المرتبطة بالمؤشرات الحالية، أكبر من الايجابية منها لناحية نظرة معراب إلى خيارات وتموضعات “التيار الأزرق”.

المصدر: https://www.lebanese-forces.com/

للمزيد من الاخبار اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى