اخبار محلية

“الوضع ما عاد يحتمل”… هذا ما أعلنه طليس

أكّد رئيس اتحادات ونقابات قطاع النقل البري بسام طليس أنه “عندما نريد التصعيد، سنعقد إجتماعاً ونتخذ قراراً رسمياً في مؤتمر صحافي”.

ولفت إلى بسام طليس أن

“السائقين الذين إعتصموا أمس موجوعون، فالبنزين أصبح بـ600 ألف ليرة والدولار يرتفع، والتوك توك والدراجات النارية

باتت تستخدم كوسائل أجرة إضافةً إلى التطبيقات المتواجدة بكثرة ولا أحد يقوم بمنعها.

وبالتالي لا يمكنني منع أحد من النزول إلى الطريق كما لا يمكنني فعل أي شيء”.

وأشار طليس في حديثٍ لـ”ليبانون ديبايت”، إلى أنّ

“هناك إتفاقاً حصل في 26 تشرين الأول الماضي مع رئيس حكومة تصريف الأعمال بحضور وزراء الداخلية والمالية والأشغال العامة والنقل،

ونص على خمسة بنود من بينها دعم السائق العمومي ووضع تعرفة ثابتة تصدر عن وزير الأشغال لتواكب حال السائق

وفي الوقت نفسه تكون مخفضة حتى يتحملها المواطن، ولكن للأسف رئيس الحكومة لم يلتزم بالتنفيذ”.

وأعلن طليس قائلاً:

“سنعقد إجتماعاً مطلع الأسبوع المقبل فالوضع ما عاد يحتمل، وإذا إستمر على هذه الحال فلا نستطيع أن نكمل”.

للمزيد من الاخبار اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى