خطأ فى قاعدة بيانات ووردبريس: [Table './lbmiafwo_1/wpya_postmeta' is marked as crashed and last (automatic?) repair failed]
SELECT post_id, meta_key, meta_value FROM wpya_postmeta WHERE post_id IN (99665) ORDER BY meta_id ASC

من هم زبائن سوق الأحد الجُدد؟ – Lebanonmirror
اخبار محلية

من هم زبائن سوق الأحد الجُدد؟

كتبت لينا صالح في “الشرق الأوسط”:

جهزت اللبنانية دينا نفسها باكراً لخوض مغامرة للمرة الأولى في حياتها. والوجهة «سوق الأحد» الشعبية في العاصمة بيروت. عقدت العزم على شراء فستان يشبه ذاك الذي ارتدته زبونة أجنبية اعتادت تناول عشائها في المطعم حيث تعمل، وأخبرتها أنها ابتاعته من هناك.

وبما أنها كانت قلقة من خوض تلك التجربة وحيدة، استنجدت بصديق لها طالبة منه مرافقتها في مغامرتها الاستكشافية. وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «تخوفت من التعرض للسرقة أو أن يحصل لي أي مكروه، خصوصاً أن الصورة الذهنية عن الأسواق الشعبية ليست مشجعة، لكن المشجع حقاً هو فقدان رواتبنا بالليرة اللبنانية قيمتها والأسعار المخفضة التي حدثتني عنها الزبونة».

الشابة الثلاثينية التي اعتادت شراء ملابسها من محلات معروفة وفخمة قبل الأزمة الاقتصادية التي أهلكت السواد الأعظم من اللبنانيين وسلبتهم 90 في المائة من قيمة رواتبهم، لم تكن قد اشترت حاجتها من الملابس منذ الانهيار المدوي للعملة اللبنانية الليرة أمام الدولار، رغم «النواقص في خزانتها». وتشير إلى أنها ذهبت إلى «سوق الأحد» في سن الفيل (الضاحية الشمالية لبيروت)، عاقدة العزم على شراء ملابس وأحذية «مجددة»، أو مستعملة بمعنى آخر.

على طول هذه السوق الشعبية التي تستقبل زوارها يومي السبت والأحد، البضائع مكدسة على البسطات. هناك، تجد كل ما يخطر على بالك من بضائع بعضها قديم وبعضها الآخر جديد: ملابس، وأحذية، وساعات، ومسابح، وحلي، وأدوات منزلية، وكتب…

ورغم أن «سوق الأحد» لطالما استقبلت أشخاصاً من كل الطبقات وتوجه إليها السياح الأجانب، فإنها تعد متنفساً للطبقة الفقيرة، كما أصبحت مقصداً لـ«الفقراء الجدد»؛ أي فئة جديدة من اللبنانيين الذين دفعت الأزمة الاقتصادية بعشرات الآلاف منهم إلى حافة الفقر؛ إذ يكشف أحدث تقرير للبنك الدولي عن توسع هائل في حزام الفقر في لبنان، ليضم فئات جديدة تبلغ نحو 2.3 مليون نسمة من المقيمين فيه. اصطياد الماركات

وتوضح دينا، وهي موظفة في القطاع الحكومي، أن راتبها 1.8 مليون ليرة لبنانية كان يزيد على 1200 دولار قبل الأزمة الاقتصادية (كان الدولار بـ1500 ليرة)، أما اليوم فقد وصل سعر الصرف في السوق السوداء إلى ما يقارب الـ100 ألف ليرة لبنانية. ورغم الزيادات التي أعطتها الحكومة اللبنانية لتحسين رواتب القطاع العام، أصبح راتبها لا يتخطى الـ90 دولاراً أميركياً.

وتؤكد دينا أن «تقلّص» راتبها، على حد وصفها، كان الدافع الأساسي وراء ذهابها إلى «سوق الأحد». ورغم أنها تعمل منذ بدء الأزمة في أحد المطاعم يومين في الأسبوع لزيادة مدخولها، فإن كل ما تجنيه لا يتعدى حدود الـ450 دولاراً شهرياً. 

وبما أن «سوق الأحد» تتميز بأسعار منخفضة، أصبحت دينا تشتري ملابسها وأحذيتها «مجددة» (refurbished)، على حد تعبيرها، من «سوق الأحد».

الحركة في السوق التي نشأت عام 1989 لا تهدأ، فتبدأ التحضيرات مساء كل يوم جمعة، حيث يفرد الباعة بضائعهم على البسطات التي حجزوها، وتستمر حتى مساء الأحد. 

لذلك، تعمد دينا للذهاب إلى السوق السبت صباحاً لـ«اصطياد» الأفضل وبأحسن الأسعار، وتخبر، وهي تمارس هواية الركض، بأنها اشترت حذاءً رياضياً من علامة «نايكي» بـ10 دولارات (مليون ليرة لبنانية). وتصف دينا السوق بأنها «منجم نحتاج للتنقيب فيه». 

شطارة أم مدعاة خجل؟ 
رغم أن البعض يعتبر «التنقيب» عن تلك الملابس نوعاً من «الشطارة»، يشعر العديد من اللبنانيين بالخجل منه ولا يعلنون أبداً عن أنهم يتبضعون من الأسواق الشعبية. 

ويروي جورج أن والدته، سهام، تسأله بطريقة سرية: «متى ستذهب إلى (MS)؟»، مختصرة كلمة «Sunday market»، في إشارة إلى «سوق الأحد»، بقصد تمويه الموضوع خصوصاً إذا كانت  تتكلم على مسمع الناس. 

ويشير لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن أمه ربته وأخاه وحيدة، وكانت تذهب إلى «سوق الأحد» عندما كانا صغيرين؛ نظراً لأن الأحوال المادية كانت صعبة آنذاك، وكانت تأخذه معها إلى هناك. 

ألِف جورج هذه السوق منذ الصغر، ورغم الانقطاع عنها لفترة، فإن الرجل الذي يعمل مدرباً رياضياً، تأثر أيضاً بالأزمة الاقتصادية، لكنه على عكس أمّه، لا يخجل من الإعلان عن مصدر ملابسه وأحذيته، حسبما يؤكد، ويقول: «أشتري من (سوق الأحد) بهدف التوفير، ولا شيء يخجل في ذلك». 

متنفس لـ«المشترين والباعة»
الأصوات تعلو في «سوق الأحد» من كل حدب وصوب: «القطعة بـ300 ألف… أي قطعة بـ300 ألف» (3 دولارات)… جملة يكررها تسجيل صوتي على إحدى بسطات الملابس المستعملة لاستقطاب الزبائن. 

صاحب بسطة الأحذية المستوردة الأوروبية مصطفى محمود يعمل في السوق منذ 10 سنوات، يوضح لـ«الشرق الأوسط»، أن فئات من كل الطبقات تقصد هذه السوق، لكنه يلاحظ أن الإقبال عليها ارتفع في الآونة الأخيرة؛ أي بعد استفحال الأزمة الاقتصادية، كما يميز بين أشخاص اعتادوا المجيء إلى «سوق الأحد» وأصبحوا من زوارها الدائمين، وبين الزوار الجدد. 

ويقول: «الأزمة الاقتصادية دفعت بكثير من الناس إلى تغيير نمط شرائهم للكماليات… وكثيرون أصبحوا يشترون المستعمل؛ لأن رواتبهم لم تعد تسمح لهم بشراء الجديد».

وفي زاوية من زوايا السوق الشعبية، يعرض عماد (اسم مستعار)، بضاعته من الملابس بشكل أنيق يلفت الأنظار، على عكس الكثير من البسطات التي تبدو وكأن إعصاراً ضربها أغلب الأحيان.

ويحكي عماد، وهو في السلك العسكري، لـ«الشرق الأوسط»، أنه اضطر لتأمين مدخول إضافي بعدما أصبح راتبه الشهري يساوي 50 دولاراً، علماً أن موظفي السلك العسكري ممنوعون من مزاولة أي مهنة أخرى. 

بحسب الشاب الثلاثيني، فإن «سوق الأحد»، هي «متنفس للفقراء الجدد، من المشترين والباعة أيضاً». فالأب لولدين وجد في هذه السوق باب رزق يسنده وعائلته في الأزمة المستفحلة التي تعصف بالبلاد والتي دفعت بالكثير من العسكريين إلى تأمين عمل ثانٍ.

خطأ فى قاعدة بيانات ووردبريس: [Table './lbmiafwo_1/wpya_postmeta' is marked as crashed and last (automatic?) repair failed]
SELECT post_id, meta_key, meta_value FROM wpya_postmeta WHERE post_id IN (99663) ORDER BY meta_id ASC

خطأ فى قاعدة بيانات ووردبريس: [Table './lbmiafwo_1/wpya_postmeta' is marked as crashed and last (automatic?) repair failed]
SELECT post_id, meta_key, meta_value FROM wpya_postmeta WHERE post_id IN (99669) ORDER BY meta_id ASC

خطأ فى قاعدة بيانات ووردبريس: [Table './lbmiafwo_1/wpya_postmeta' is marked as crashed and last (automatic?) repair failed]
SELECT post_id, meta_key, meta_value FROM wpya_postmeta WHERE post_id IN (128621,114991,117944,123234) ORDER BY meta_id ASC

مقالات ذات صلة

خطأ فى قاعدة بيانات ووردبريس: [Table './lbmiafwo_1/wpya_postmeta' is marked as crashed and last (automatic?) repair failed]
SELECT post_id, meta_key, meta_value FROM wpya_postmeta WHERE post_id IN (123734) ORDER BY meta_id ASC

زر الذهاب إلى الأعلى