اخبار محلية

نقابة المالكين: مُستمرون بالضغط حتى…

إستنكرت نقابة المالكين في بيان، “استمرار التحريض المُتمادي من لجان تدعي تمثيل المستأجرين ضد المالكين القدامى وحقوقهم، فيما يعرف القاصي والداني أن أملاكنا أصبحت بحكم المصادرة منذ ٤٠ سنة، وبما لا يقبله دستور ولا قانون ولا ضمير، وإلا بأي حق يقيم مستأجر مع عائلته في المأجور بمئتي الف ليرة في السنة؟ أي بأقل من ٣ دولارات، وكيف يسمح له ضميره بهذا السلوك المشين والمهين لكرامته أولا قبل البحث في الحق القانوني. كل هذا ما كان ليحصل لو كنا نعيش في دولة تحترم القانون كان يحب عليها أن تبادر إلى تحرير الإيجارات السكنية وغير السكنية منذ سنوات، لا أن تصدر قانونا استثنائيا يمدد العقود بين ٩ و١٢ سنة تنتهي نهاية هذا العام، وإن كنا نعيش في ظل قضاء كان عليه أن يبحث في طلبات الاستفادة من الصندوق وأن يعمد إلى رد معظمها لا أن يسمح للميسورين والأغنياء بالاحتيال على القانون لتمديد إقامتهم المجانية في بيوت المالكين”.

وأكدت النقابة “للمالكين والمستأجرين، أن القانون الجديد للإيجارات السكنية تنتهي مفاعيله في نهاية هذا العام، ولن تنفع أي محاولات احتيال لتمديد الاحتلال، ونطالب بإقرار قانون تحرير غير السكني في إطار تشريع الضرورة، كي يتوقف جني الأرباح غير المشروعة من قبل المستأجرين من أصحاب المؤسسات التجارية. وإن استمرار هذا الوضع مخالف لأبسط القواعد الحقوقية، فكيف للمستأجر أن يبيع وفق سعر الدولار في السوق السوداء وأن يدفع للمالك بالعملة الوطنية التي فقدت قيمتها، إلى جانب ارتفاع مؤشر التضخم بشكل غير مسبوق، ونذكر بأن قضية الإيجارات تتحمل مسؤوليتها المجالس التشريعية المتعاقبة وآخرها المجلس النيابي الحالي”.

ورأت أن “محاولات الاحتيال على القانون بإرشادات ملتوية الغاية، منها قضم حقوق المالكين لن تُجدي نفعًا، فالمالكون بنقابتهم ومناضليهم مستمرون بالضغط حتى استرجاع آخر منزل وآخر مكتب مؤجّر وفق القانون القديم، ولو كان في آخر قرية على الحدود اللبنانية، ومن دون أي كلل أو ملل، ولن ننام قبل انتهاء المهل في القانون السكني، ولا قبل إصدار قانون لتحرير الإيجارات غير السكنية، وقبل رؤية أصحاب الأبواق المعتدية على حقوقنا خارج المنازل المؤجرة، وخارج المحلات المؤجرة، وأن تعود هذه الأقسام المحتلة إلى أصحابها، وأن يقف التعدي غير الأخلاقي على الحقوق”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى